#أولويةتأهيلالسلوك_الانتخابي

2020-08-27T18:28:39+01:00
2020-08-27T18:29:10+01:00
كتاب واراء
27 أغسطس 2020
#أولويةتأهيلالسلوك_الانتخابي
رابط مختصر
يوسف اقسو

ميدلت بريس .نت- يوسف اقسو.

مع اقتراب موعد الاستحقاقات الانتخابية، ينطلق مسلسل التدبير الانتخابي خاصة على المستوى الترابي، عبر تعبئة القواعد المحلية لامكانياتها بهذا الخصوص، امام استمرار هيمنة النخب التقليدية على مشهد سياسي معطوب وفاقد لثقة غالبية المواطنين.

وبالتالي فإن التفكير في امكانيات استرجاع الحقل الانتخابي لمكانته داخل هندسة التدبير العمومي، تنطلق بالضرورة من إعادة تأهيل دور المواطن الفرد داخل المجتمع، وتمكينه من القدرة على الاختيار الانتخابي بين برامج حزبية متنافسة، وبالتالي يمكننا الحديث حينها عن فرز نسيج منتخب قادر على التعاطي مع صبيب الطلب الاجتماعي وتحديات المرحلة.

وبطبيعة الحال، الذين لا يدافعون اليوم عن ضرورة تمكين المواطن في المادة الانتخابية، هم أنفسهم الذين استفادوا من مسارات التطبيع مع الفساد الانتخابي، وساهموا في قتل السياسة وتشتيت تركيز الاجيال الصاعدة على قضاياهم الهامة، عبر تشجيع قنوات التنخيب التقليدي والتصدي لبروز بدائل وأفكار جديدة.

ان كسب الرهانات الوطنية الكبرى، من قبيل (النموذج التنموي؛ التزود بنظام فعال لتدبير المخاطر المستجدة؛ معركة الشباب؛ إعادة تشغيل منافذ الدولة الاجتماعية؛ نجاح الجهوية …)، كلها رهانات تتطلب اليوم من جمهور الناخبين عقلنة وتقوية سلوكاتهم الانتخابية، لمقاومة امتدادات غير مفيدة لبؤر الفساد السياسي، التي يبدو انها لا تريد الانضباط لخصوصية المرحلة.

error: Content is protected !!