…أنا القلم الأبيض.

2021-01-03T22:15:17+01:00
2021-01-03T22:15:19+01:00
كتاب واراء
3 يناير 2021
…أنا القلم الأبيض.
رابط مختصر

ميدلت بريس.نت – إدريس أيت حدو

سيأتي يوم تنفذ فيه الأوراق البيضاء وستفتقدونني.يحكى أن كان هناك علبة ألوان … كل لون من الألوان كان يفتخر بجماله وبدوره في الرسم والنقش والتحديد والتلوينفي ماعدا القلم الأبيض … لم يكن يتكلم … وكان جالساً وحده ينظر إلى كل الألوان وهم يلونون ويزينون الصفحات البيضاء … حيث كانت الألوان تتبادل بالرسم والتلوين والتحديد … لم ينظر أي لون من الألوان إلى اللون الأبيض … ولم يعيروه أي اهتمام … بل على العكس قللوا من قيمة هذا اللون وقالوا : “اذهب من هنا فأنت لاتصلح لأي عمل ، بصراحة لا أهمية لك من بيننا ووضعوك في العلبة من غير سبب” …. حزن اللون الأبيض حزناً شديداً بسبب هذا الكلام الجارح وجلس وحيداً في علبة الألوان…… إلى أن جاء يوم ونفذت الأوراق البيضاء … وقرر صاحب الألوان أن يرسم على الأوراق السوداء هذه المرة…. ياترى ماذا حدث؟؟؟ضاعت الألوان في الصفحة السوداء ولم تعد لها أي أهمية … لأن الألوان لاتظهر ولاتبان في الصفحة السوداء… قام القلم الأبيض من مكانه وبدأ يرسم وبكل فخر أجمل اللوحات والرسومات …أخذ يرسم القمر والنجوم والشمس والأشجار والأنهار والطبيعة …أخذ يرسم ويرسم بلا تعب حتى الصباح إلى أن صغر وصغر بسبب رسمه للوحات الجميلة إلى أن تلاشى اللون الأبيض ولم يعد له وجود في علبة الألوان … وافتقده بقية الألوان وادركوا قيمته .

error: Content is protected !!