اتفاقية شراكة تضع حدا لمعاناة مرضى القصور الكلوي بدائرتي املشيل والريش .

2020-05-20T02:33:44+01:00
2020-05-26T19:27:31+01:00
غير محدد
20 مايو 2020
اتفاقية شراكة تضع حدا لمعاناة مرضى القصور الكلوي بدائرتي املشيل والريش .
رابط مختصر

ميدلت بريس .نت – متابعة



في أقل من شهر على تاريخ انعقاد الدورة الاستثنائية الاخيرة للمجلس الاقليمي لميدلت أي 23-04-2020 تمكنت مصالح عمالة اقليم ميدلت من استكمال الترتيبات اللا زمة في وقت قياسي؛ واطلاق طلب عروض مفتوح لانجاز اشغال تهيئة مركز لتصفية الدم بالريش.طلب عروض منشور بموقع الصفقات العمومية.hespublics.gov.ma
والى ذلك فقد تدارس وصادق المجلس الاقليمي لميدلت بالدورة الاستثنائية المنعقدة بتاريخ 23-4-2020 على اتفاقية شراكة بين السيد عامل الاقليم باعتباره رئيس اللجنة الاقليمية للتنمية البشرية،والمجلس الاقليمي لميدلت،والمندوب الاقليمي للصحة بميدلت لاحداث مركز لتصفية الدم بالمستشفى السابق بالريش.كما تدارس وصادق المجلس الاقليمي لميدلت في ذات الدورة على برمجة مساهمة المجلس الاقليمي بالاتفاقية السالفة.
ومن المناسب والافيد التذكير أن تنزيل بنود هذه الاتفاقية بما في ذلك عقد دورة استثنائية وتسريع التريبات الادارية بعد ذلك ؛كان مشمولا بالحماس والرغبة الصادقة لدى جميع الاطراف ليرى هذا المشروع النور في وقت قياسي وجيز؛ لانه موجه لفئة تضررت فصبرت، واصطبرت لعقود من الزمان، وينبغي أن يتوقف أنين معاناتها.
مركزمرضى القصور الكلوي المخصص لمرضى دائرتي الريش واملشيل كانوا قد أزيحوا من اللائحة رغم أحقيتهم عدديا وجغرافيا لبعدهم عن مركز ميدلت ،وتم تقديم مركز بومية لتسجيل أنه أول مركز قروي لتصفية الدم بالمغرب.
تسهيل ورفع فرص الولوج الى العلاج وتقريب حصصه لمرضى القصور الكلوي بدائرتي املشيل والريش كان عبئا ثقيلا تجشمت بحمله جمعية مساعدة مرضى القصور الكلوي ومحاربة داء السرطان بالريش ،فناضلت لسنوات ليخرج الملف من الرفوف، وترافعت عليه باستماتة ليتحقق هدفها.وزفت البشرى لاعضائها فور انتهاء دورة المجلس الاقليمي بتاريخ 23-4-2020 بعد أن لاح الامل على حد قولها في بيان استهلته بقوله تعالى ( ان يعلم الله في قلوبكم خيرا يؤتيكم خيرا)صدق الله العظيم.
والان يمكن للجميع أن يفرح ويفتخرفقد تجسد الامل وسيرى المركز النور قريبا . ولا يمكن الا لحاقد او جاحد أن ينكرالمجهودات الجبارة التي بذلت من طرف عامل الاقليم السيد المصطفى النوحي ،والشركاء الاخرين في المشروع لاعفاء هذه الفئة المتضررة من عنف التنقل اليومي المرهق للخضوع لحصص العلاج بمركز ميدلت ،وكذا دعمها نفسيا وجسديا عندما يكون المركز قريبا لتتحمل حصص العلاج التي تدوم أكثر من ثلاث ساعات في ظروف ملا ئمة ومساعدة.فهنيئا للجميع بهذا المكسب المستحق الذي طال انتظاره ،ونسأل الله الشفاء للجميع.

error: Content is protected !!