الريش والنواحي يتنفس تحت الحجر الصحي.

2020-04-03T15:14:45+01:00
2020-04-03T15:14:47+01:00
غير محدد
3 أبريل 2020
الريش والنواحي يتنفس تحت الحجر الصحي.
رابط مختصر

ميدلت بريس.نت – محمد بوبيزة.


وضعت السلطات الإقليمية بعمالة اقليم ميدلت، بناء على تسجيل 12حالات مؤكدة بفيروس كورونا في الريش . مدينةالريش ومحيطها الغربي في اتجاه املشيل تحت الحجر الصحي الصارم بسبب مخاوف من تحول انتشار كورونا بهذه المنطقة الى وباء «كورونا».
ومباشرة بعدما أظهرت التحاليل المخبرية إصابة مهاجرة قادمة من ايطاليا بالفيروس، جرى تطويق الريش بأكمله بسبب الخوف من اتساع رقعة هذا المرض، حيث استعانت المصالح المختصة بالقوات المساعدة والأمن الوطني لمنع الدخول أو الخروج منه إلى حين انتهاء فترة الحجر الصحي لكافة القاطنين فيه، بسبب تحركات المصابة الأولى حيث أقامت مراسيم جنازة زوجها بقرية- تاكندوزت- بقيادة اموكر؛ لتنتقل بعد ذلك لتلقي العزاء بمنزلها الكائن بالريش .
وقد أظهرت التحاليل المخبرية إصابة 11 شخصا مقرب من المصابة الأولى لتتحول الريش الى بؤرة ينبغي اتخاد حزمة تدابير مشددة لمحاصرة انتشار الفيروس .
وبسبب ذلك انتقل عامل الإقليم السيد المصطفى النوحي امس الخميس الى الريش وقام بزيارة تفقدية لمنطقة تاكندوزت؛ وعقد اجتماعا مع المسؤولين هناك لتنزيل خطة احترازية صارمة تقضي بالحد من انتشار العدوى وحماية الساكنة .
الى ذلك فالمصالح الطبية المختصة تجري تحريات يومية حول مستجدات الحالة الوبائية بالريش والنواحي، وحول وجود إصابات جديدة محتملة بهذا الفيروس القاتل.وحول إمكانية وجود بؤر محلية غير بادية، وهو الأمر الذي سيؤكده التتبع الطبي للحالة الصحية لعائلة المصابة الاولى، وكذا بقية المخالطين على مستوى المدينة و محبطها.ومن اجل تبيان ذلك وحماية الساكنة تم وضع اكثر من 50 شخص تحت تدابير الحجر الصحي بفنادق الريش وميدلت.
وبموازاة مع ذلك تم وضع خطة أمنية مشددة وذلك بتعزيز التواجد الأمني بعناصر اخرى (رحال السلطة المحلية وعناصر أمنية والقوة المساعدة والوقايه المدنية) للقيام بدوريات مكثفة لابقاء الساكنة في منازلها .وفي هذا الشأن تم تقديم عدد كبير من المخالفين لحظر التجوال على انظار العدالة.كما تم اعتماد فرق تحسيسية تجوب الشوارع والازقة تدعو الساكنة الى احترام تدابير حالة الطوارئ الصحية.
وفي السياق ذاته تم استنفار الجماعة الترابية للريش والجماعات الترابية المحاذية له؛ وجمعيات المجتمع المدني للقيام بعمليات التعقيم اليومية.
الخطة المعتمدة شاملة؛ ومخطط لها بعناية؛ ويتم تنزيلها وتتبعها بتنسيق محكم من طرف السلطات الإقليمية.
وعلى الساكنة المحلية أن تفهم ان السلطات العمومية لا تنام وتتابع الوضع بتفاصيله الدقيقة؛ وتتخد القرارات بكل مسؤولية؛ ووضعت حزمة تدابير واجراءات حرصا على صحة المواطنين.
والمأمول ان تنخرط الساكنة بكل وعي ومسؤولية في هذه المعركة لتجفيف منابع الفيروس؛ والحد من انتشاره؛ والقضاء عليه ؛وذلك بالالتزام التام بحالة الطوارىء المعلنة؛ والمكوث بالمنازل؛ وتجنب الاختلاط والازدحام واتباع شروط النظافة ؛و اتباع وسائل الوقاية من انتقال العدوى.
ولنا كامل الثقة في خطط السلطات العمومية التي تروم ضمان الأمن الصحي للمواطنين؛ كما اننا نراهم على نضج ووعي الساكنة لربح رهان المعركة باقل الخسائر.

error: Content is protected !!