العمال المنجميين التقليديين بين مطرقة الموت في الانفاق ومطرقة مُحتكري شراء منتوجهم المعدني

2020-07-18T00:59:46+01:00
2020-07-18T00:59:49+01:00
أخبارأخبار وانشطة محلية
18 يوليو 2020
العمال المنجميين التقليديين بين مطرقة الموت في الانفاق ومطرقة مُحتكري شراء منتوجهم المعدني
رابط مختصر

ميدلت بريس.نت*مراسلة

نبدأ الحديث بتعزيتنا الحارة إلى أسرة المرحوم الذي فارق الحياة يوم أمس بمناجم احولي تغمده الله بواسع رحمته و لن نعلق كثيرا عن فاجعة الموت مادامت واحدة والاسباب متعددة .

فما تحصده قطاعات اخرى كوسائل النقل من ارواح المواطنين اكبر بكثير مما تحصده انفاق المناجم المهجورة  بل هناك امراض فتاكة لاتقل فتكا ايضا كالسرطان وغيرها .

ومع ذلك الموت في انفاق المناجم بالمهجورة يفرض التساؤل من المستفيد  من وراء تساقط ضحايا لقمة العيش الممزوجة بتراب الانفاق ؟  فكم من هؤلاء الشباب دفعت ظروفهم الاقتصادية والاجتماعية  للجوء لمناجم الموت لسد رمق عائلاتهم والتي  كلما انتظرت عودة معيليها  انتظرت في نفس الوقت خبرا غير سار قد يقلب حتما حياتها رأس على عقب كما حدث مع شهداء لقمة العيش في انفاق مناجم احولي وميبلادن والقائمة لازالت مفتوحة .

كل هذه المآسي عند لوبيات الفساد قضاء وقدر وهي تنتظر الحصول على المنتوج القادم من اعماق الانفاق  بأبخس الاسعار والذي بعد شرائه  يتم نقله في واضحة النهار وكأنه مستخرج بطريقة قانونية في الوقت الذي يعتبر عمل المنجمي غير قانوني باعتباره الحلقة الاضعف في سلسلة بيع منتوجه حيث يكون مضطرا لبيعه  لمحتكري السوق بالسعر الذي يريدونه بينما هم يجنون من ورائه ارباحا كبيرة .

فالى متى سيستمر هدر حق هؤلاء المنجميين التقليدين خاصة وان استمرار وضعيتهم غير القانونية تخدم التجار الكبار للمعادن .فلا يعقل ان يعتبر عملهم غير قانوني  بينما ما يستخرجونه من نفائس المعادن من باطن الارض قانونيا حين يتم نقله من مدينة الى اخرى مرورا الى تصديره عبر موانئ المملكة  حيث يتحول بقدرة قادر الى منتوج يكتسي صفته القانونية .

منهنا وجب فتح الباب أمام المهتمين بشراء مايستخرجه هؤلاء العمال المنجميين من معادن  لتكون هناك منافسة قد تساهم في  تحسين وضعية المنجمين التقليدين ماديا  بدل ان تبقى عملية الشراء حكرا على من له نفوذ  او استطاع شراء ذمم بعض من وكلت لهم حماية الوطن والمواطنين.

 لهذا وجب فتح فرص احداث جمعيات امام هاته الشريحة من المجتمع تنظم ميدانها وتخرج من دائرة الاستغلال والخوف الذي يلازمها بسبب عدم قانونية عملها .

ومن هنا كعمال منجميين تقليديين بمناجم احولي / ميبلادن  اذ نعرب بهذه المناسبة عن استياءنا الشديد من حرماننا من حق احداث جمعية ليس لاستغلال القطاع ولكن للدفاع وتمثيلية المنجمين كما هو الشأن في بعض المناطق المنجمية في هذا الوطن حيث  قمنا بعدة  مراسلات  وتقديم ملفات للجهات المعنية لكن دون جدوى لتبقى دار لقمان على حالها وتبقى الموت تتربص العمال المنجميين في الانفاق .

error: Content is protected !!