القصة الحقيقية للمثل المغربي “لا ديدي لا حب لملوك “

2020-06-15T01:21:29+01:00
2020-06-22T17:48:17+01:00
مجتمع
15 يونيو 2020
القصة الحقيقية للمثل المغربي “لا ديدي لا حب لملوك “
رابط مختصر

ميدلت بريس.نت

يروى انه ابان الاستعمار الفرنسي للمغرب كان هناك مستعمر يدعى مسيو ديديي يمتلك مزرعة كبيرة كلها مخصصة لاشجار حب الملوك نواحي صفرو وكان يعمل بهذه المزرعة عدد كبير من العمال مع مسيو ديديي والذين كانوا يسكنون بالدواوير والمداشير المتاخمة للمزرعة ولما نضج حب الملوك وحان قطفه وكان المحصول جيدا… عبست السماء وظهرت في الافق سحب سوداء وبرق البرق وقصف الرعد وبدات تمطر امطارا طوفانية مصحوبة بالبرد وبعدربع ساعة توقفت الامطار وخرج مسيو ديديي يتفقد المحاصيل …كانت صدمته قوية اذ لم يجد مسيو ديديي ولو حبة واحدة من حب الملوك جرى ديديي الى مسكنه المتواجد بالمزرعة واخذ بندقيته وصوبها تحت ذقنه واطلق الرصاص… سمع عماله صوت الرصاص فهرعوا الى بيته ليجدوه جثة هامدة اخذ العمال يبكون ويصيحون ((لا ديدي لا حب الملوك)) وبهذه الواقعة الحقيقية اصبح هذاالمثل يتداوله المغاربة كل يوم دون ان يعرفوا من هم ابطاله وتاريخ ومكان حدوثه.

error: Content is protected !!