المرحلة الحالية مرحلة الوقاية بامتياز.

2020-03-17T13:11:30+01:00
2020-03-17T13:11:32+01:00
غير محدد
17 مارس 2020
المرحلة الحالية مرحلة الوقاية بامتياز.
رابط مختصر

ميدلت بريس.نت- بقلم إدريس ايت حدو.

كتقني مختص في حفظ الصحة راكم تجربة كبيرة في ميدان الوقاية أي منذ سنة 1987، سنة ولوجي مدرسة تقنيي حفظ الصحة والتطهير بمراكش و بما أن جائحة كورونا ليس لها دواء ولم يستطع بعد العلماء إنتاج لقاح ضد هذا الفيروس الجديد الذي يدخل جسم الإنسان لأول مرة لذا فالمخابرات والاستعلامات الجسدية لا تعرفه كي تحدد من سيحابه و بأية وسائل وبالتالي تكوين مناعة لذى الإنسان لمحاربته كباقي الفيروسات المعروفة؛ فهو لن يترك جسدا وإلا سيدخله لا محالة، فالحل الوحيد الآن (دون أن نغفل دور باقي الجسم الصحي ككل)، هو الوقاية التي تدخل ضمن اختصاصات تقنيي حفظ الصحة والبيئة والذين برهنوا عبر السنين عن أهمية تدخلاتهم الوقائية والاحترازية في شتى المجالات الصحية الوقائية وخير دليل هو تغطيتهم الجيدة للمسيرة الخضراء المظفرة وكذا بمخيمات الوحدة بالصحراء المغربية بكل من العيون، السمارة، الداخلة و بوجودور سنوات 1991-92-93 حيث سطروا و نفذوا برامج حفظ الصحة بجدية وحزم ومرت العمليات بدون تسجيل أيت حالة مرضية متعلقة بالأمراض المتنقلة رغم أن الأمر كان يتعلق بالسكن في مخيمات باستعمالات مشتركة كالتزود بالماء عبر الخزانات و استعمال المرافق الصحية المشتركة وتقاسم نفس فضاء الخيمة لأكثر من عائلة في بعض الأحيان، وليس بمنازل معزولة تضمن الاستقلالية والحماية لمستعمليها.

المرحلة مرحلة وقائية بامتياز لذا يجب استغلال خبرات تقنيي حفظ الصحة والبيئة و إعطائهم الفرصة ليخرجوا ما في جعبتهم من خبرات وتقنيات و المساهمة في توعية المجتمع. ولو اقتضى الأمر اللجوء إلى خبرة تقنيي حفظ الصحة والبيئة التابعين لوزارة الصحة والذين لازالوا بصحة جيدة رغم إحالتهم على التقاعد بسبب بلوغهم السن القانوني.

اللهم إني قد بلغت.

error: Content is protected !!