تزايد حالات الانتحار بجهة درعة تافيلالت يضع كورونا في قفص الاتهام

2020-03-28T17:38:12+01:00
2020-03-28T17:38:14+01:00
غير محدد
28 مارس 2020
تزايد حالات الانتحار بجهة درعة تافيلالت يضع كورونا في قفص الاتهام
رابط مختصر

ميدلت بريس .نت –الحسين اوبنلحسن

يبدو ان تواتر الاخبار عن حالات الانتحار بجهة  درعة تافيلالت  والتي جاءت على الشكل التالي :

-انتحاربشاب مجاز في الكيمياء، يقطن في بومالن دادس، عثرت عليه والدته جثة هامدة معلقة بواسطة حبل. و الأسباب تبقى محفوظة مع الراحل رغم القيل و القال.

-و بإقليم تنغير حالة انتحار ثانية بمدينة تينغيرتعود لرجل خمسيني.

-وفي قلعة مكونة، تم العثور على رجل آخر خمسيني ،وضع حدا لحياته تحت ظروف غامضة.

-و بعد يومين فقط داع خبر انتحار جديد بنفس المدينة قلعة مكونة  حيث وجد  الضحية معلقا بجدع شجرة في مركز المدينة. و كان يعمل حمالا للبضائع.

-واخرها اليوم السبت حيث أقدمت سيدة متزوجة تقطن بدوار “إساي” بجماعة “أفلا ندرا” بإقليم زاكورة، على وضع حد لحياتها بالانتحار شنقا لأسباب لا تزال مجهولة. لالاشارة فدوار الهالكة  كان قد سجل حالة إصابة بكورونا تعود لمتقاعد بفرنسا حل بالمغرب يوم الـ12 من مارس الجاري والذي يرقد حاليا بمستشفى “الدراق”، وتم وضع جميع مخالطيه بالحجر الصحي.

يبدو ومن المرجح ان يكون فيروس كورونا وتبعاته النفسية والاجتماعية والاقتصادية قد ارخى بظلاله على افقر جهات المملكة  فالخوف من عدوى كورونا خاصة بالنسبة للأحياء التي سجلت بها الاصابات الخمس بالجهة  قد يدفع البعض الى التفكير في الانتحار لشدة الخوف او بسبب الفاقة والفقر وعدم القدرة على طلب المساعدة  لعزة النفس قد تدفع البعض الى الانتحار وقد يكون الخوف من المستقبل  بالنسبة للشباب دافعا ايضا للانتحار

وحتى لا تتزايد حالات الانتحار بالجهة  نتمنى من الجهات المسؤولة باقليمنا االحبيب ميدلت  ان تعجل بمساعدة الفءات الاكثر هشاشة  لتقديم المساعدة المادية والغدائية لها  ونتمنى من المجتمع المدني والمحسنين  ان يعززوا من تدخلاتهم الانسانية لمثل هده الفئات حتى تشعر بالاطمئنان والاحتضان من طرف الدولة والمجتمع فهي لحظة تاريخية يجب ان يجسد فيها كل واحد منا روحه الانسانية التضامنية وروحه الوطنية

error: Content is protected !!