سـويـرتي مـولانـا والربحة موس ولا مكانة.

2019-12-30T22:42:41+01:00
2019-12-30T22:42:43+01:00
غير محدد
30 ديسمبر 2019
سـويـرتي مـولانـا والربحة موس ولا مكانة.
رابط مختصر

ميدلت بريس.نت :بقلم ادريس ايت حدو

تعني كلمة ” السويرتي ” فيما تعنيه ضمن التداول أو القاموس الشعبي المغربي : لعبة الحظ أو المكان أو الحيز العام والشعبي الذي يقصده العامة من الناس للترفيه عن أنفسهم، وممارسة بعض الألعاب المختلفة مثل ألعاب حظهم البسيطة كـلعبة ” الدادوس Dados” ولعبة ” الفأر ” ولعبة ” الورقات الثلاث trois cartes Les” : أي لعبة ” برَّقْ ما تقشع ” كما يحلو للبلاغة الشعبية المغربية أن تسميها تحديدا كذلك. وقد يستعمل البعض أو يشير بكلمة ” السويرتي ” فقط إلى لعبة الحظ نفسها أو إلى ذلك الرواق الكبير المنصوب وسط ساحة ” لافوارLa foire “.

IMG 20191225 WA0034 - mideltpresse.net


والذي تُعرض فوق رفوفه شتى أنواع الأواني المنزلية البراقة والمرتبة بعناية. قطع لماعة ومصقولة يسيل لها لعاب الزوار والباحثين عن حظ عابر أو لحظة يختلسون من خلالها نظرة ماكرة إلى أهم ” قطعة ” أو شخصية موجودة بالرواق : ” الرجل – الراقصة ” أو ما يسميه المغاربة تحديدا بـ ” شطَّاحة لافوار “. هذه الشخصية العجيبة ذات الغنج الأنثوي الماكر، والتي ظل أصحاب هذه الأروقة يستعملون حركاتها الراقصة الدلوعة لجلب أنظار الزوار وفضولهم، ثم استدراجهم ــ بالتالي ــ إلى اقتناء تذاكر اللعب وانتظار الأرقام السعيدة التي قد ترسو عليها عجلات الحظ الثلاث أو الأربع المثبتة أمام الجمهور وسط الرواق.

IMG 20191225 WA0031 - mideltpresse.net

ثم هناك اللعبة الشهيرة والمعروفة بلعبة ” الفار الدايخ “. هذه اللعبة العجيبة التي يظل صاحبها ” يمرمد ” أو ” يمْخُض ” الفأر المسكين في ما يشبه الإناء أو ” السطل ” الصغير لدقائق عدة من دون رحمة أو شفقة، ليقذف به في النهاية على أرضية رقعة اللعب دائخا لا يعرف أين يسير ؟ بعد أن تكون كل الاتجاهات قد اختلطت في رأسه الصغيرة. والمحظوظ فقط من اللاعبين هو الذي يدخل ” فأر اللعبة ” في صندوقه الخشبي الذي يحمل الرقم الذي اقتناه قبل انطلاق اللعبة.

IMG 20191225 WA0032  - mideltpresse.net

والعجيب أيضا أنه قد تعرف هذه اللعبة العديد من المفاجآت غير السارة طبعا بالنسبة لبعض اللاعبين ، مفاجآت تنحبس لها أيضا أنفاس هؤلاء اللاعبين أنفسهم وتشرئب لها أعناق المتفرجين والفضوليين من الجمهور وعيونهم. إذ يبدو لك ” الفار الدايخ ” المسكين متجها نحو رقم من الأرقام أو نحو صندوق من الصناديق، لكنه سرعان ما يغير اتجاهه في آخر لحظة نحو رقم حظ أو نحو صندوق حظ آخر يكون صاحبه من المحظوظين الفائزين.

error: Content is protected !!