فرحة الصعود… والوصول الى الباب المسدود لنادي تفاحة ميدلت لكرة السلة.

2021-07-06T17:36:45+01:00
2021-07-06T18:31:48+01:00
أخبارأخبار وانشطة محلية
6 يوليو 2021
فرحة الصعود… والوصول الى الباب المسدود لنادي تفاحة ميدلت لكرة السلة.
رابط مختصر

ميدلت بريس .نت- محمد بوبيزة

لاشك أنه تناهى الى علمك خبر تحقيق نادي تفاحة ميدلت لكرة السلة الصعود الى قسم الصفوة ،فهذا الانجازالذي كان حلما بعيد المنال قد تحقق ،وسيمكن النادي من منازلة كبار السلة على الصعيد الوطني، فهو اذن سفير عاصمة التفاح ،وجهة درعة تافيلالت أيضا يسوق اسميهما كل أسبوع في كل جغرافية الوطن.

انجار عظيم تطلب سنوات من العمل القاعدي الجاد، والتخطيط المحكم ،وتضحيات جسام طبعها نكران الذات، وميزانيات ضخمة جدا صرفت لرفع شعار التفاحة عاليا.

 والمكتب المسيرحمل كل ذلك العبء الثقيل على كاهله، وهدفه اكمال المهمة و ايصال النادي الى القمة وها هو قد وصل .الا يستحق كلمة شكر؟الا يستحق أن ترفع له القبعة؟

صفوة من أبناء ميدلت الابرار لم تحركهم أطماع سياسية، ولا نوايا استغلال الرياضة للاقتتات من فرص الريع، فكرسوا وقتهم، وأموالهم  لفرض (تفاحة ميدلت )في ميادين كباركرة السلة.

هل تعلم أن 200مليون سنتيم هي الميزانية التي ينبغي أن  تخصص  لتدبير شؤون فريق كرة السلة لمدة سنة؟ هل تعلم أن أجرة لاعب واحد تتجاوز 10 الف درهم  شهريا بالاضافة الى السكن والتعويضات ؟

نادي تفاحة ميدلت لم ينكر أنه تلقى الدعم مرة واحدة من المجلس البلدي لميدلت والمجلس الإقليمي برسم الموسم 2016_2017 ،ومرة واحدة من مجلس جهة درعة تافيلالت برسم الموسم 2017-2018؟والسؤال المر هو أين المجالس الاخرى ؟ألا يستحق هذا النادي التفاتة حقيقية من المجلس الاقليمي لميدلت ،والمجالس الجماعية الاخرى باعتباره ممثلا للاقليم وحامل مشعله ؟ألا يستحق هذا النادي الناجح دعم حقيقي من وزارة الشباب والرياضة فهو يساهم في تنشيط المجال الرياضي، وتحفيز الشباب على التعاطي للرياضة واملاء الفراغ بها، والابتعاد عن الانحراف؟؟؟.

الا يستحق هذا النادي دعم أغنياء المنطقة والمستثمرين بها، فهو مستعد لعقد شراكات، واشهار منتوجات لان الهدف هو خدمة الرياضة والتنمية بالمنطقة  ؟؟؟

Ouvrir la photo

الحاج( مولاي عبد العزيز الحران) رئيس نادي تفاحة ميدلت وعضوالمكتب الجامعي لكرة السلة في تصريح خص به( ميدلت بريس .نت )  وضع اليد على الجرح المندمل، ودق ناقوس الانذار، ويعلن بصوت مرتفع أن نادي تفاحة ميدلت يوشك على السكتة القلبية، ووصل الى الباب المسدود بسبب ضعف الامكانيات المالية، وانعدام مدعمين للنادي بشكل عام.

فسقوط فريق نادي تفاحة ميدلت (لا قدر الله) يتطلب أكثر من عشرين سنة لبنائه …فلنتحمل مسؤولياتنا جميعا فهذا منعطف حاسم،  سيشهد التاريخ على من أخرج هذه اللعبة المحبوبة  من عنق الزجاجة ؟ومن أسعد محبيها ؟ومن أحيى اشعاع المنطقة ؟وبالمقابل سيبشهد على  من وضع رأسه في الرمال لتعصف الظروف القاهرة بالنادي، ويسعد لانه أضاف الخل على الخميرة لاقبار حلم جميل قد تتحقق….   

error: Content is protected !!