ميدلت:بيان المكتب الإقلیمي للنقابة الوطنیة للتعلیم .ك.د.ش

2020-04-05T20:51:59+01:00
2020-04-05T20:52:01+01:00
غير محدد
5 أبريل 2020
ميدلت:بيان المكتب الإقلیمي للنقابة الوطنیة للتعلیم .ك.د.ش
رابط مختصر

ميدلت بريس.نت-مراسلة

توصل الموقع ببيان من المكتب الإقلیمي للنقابة الوطنیة للتعلیم المنضویة تحت لواء الكونفدرالیة للشغل نورده كما ه :

ان المكتب الإقلیمي للنقابة الوطنیة للتعلیم المنضویة تحت لواء الكونفدرالیة الدیمقراطیة للشغل
بمیدلت المجتمع استثناء عن بعد یوم السبت 4 أبریل 2020 ،و بعد وقوفھ على الظروف العصیبة التي تمر
منھا البلاد جراء جائحة كورونا التي تجتاح العالم و الإجراءات الانفرادیة و الارتجالیة التي أقدمت علیھا
وزارة التربیة الوطنیة و التكوین المھني و التعلیم العالي و البحث العلمي في القطاع، بعد توقیف الدراسة
من خلال إطلاق منصات محلیة و إقلیمیة و جھویة و وطنیة، وتسخیر قنوات إعلامیة للتعلیم عن بعد و ما
خلفتھ من مشاكل و تداعیات جمة على شغیلة القطاع و الأمھات و الآباء و المتعلمات والمتعلمین على
السواء.
یعلن ما یلي :

  • رفضھ لمنشور رئیس الحكومة القاضي بتأجیل إجراء صرف مستحقات الترقیة برسم 2019 ،و
    الإجھاز على حق أعداد كبیرة من العاطلین بإلغاء مباریات التوظیف.
  • تندیده بالاقتطاعات الجائرة من أجور نساء و رجال التعلیم.
    *رفضھ للإجراءات الفوقیة الارتجالیة التي اعتمدتھا الوزارة في تدبیر الأزمة دون إشراك النقابات و
    التي تكرس الطبقیة وتضرب في العمق مبدأ تكافؤ الفرص في التعلم.
  • إشادتھ بالروح التضامنیة و روح المبادرة التي عبر عنھا نساء و رجال التعلیم بمختلف الوسائل
    خدمة للمدرسة العمومیة و حق بنات و أبناء الإقلیم في التعلیم و التعلم في غیاب لأبسط الوسائل و المعدات
    الإلكترونیة وللتكوین المسبق.
  • تأكیده بأن انخراط الشغیلة التعلیمیة في التعلیم عن بعد سلوك أخلاقي و تطوعي یملیھ الواجب
    المھني و الضمیر الحي و الظروف الاستثنائیة و بأن التعلیم الافتراضي لا یمكنھ إطلاقا أن یكون بدیلا عن
    التعلیم الحضوري الصفي.
  • تنبیھھ لمحدودیة نجاعة خدمة التعلیم عن بعد و ضربھا لمبدأ تكافؤ الفرص (صعوبة الولوج
    للمسطحات، الطبیعة القرویة للإقلیم، ضعف التغطیة و صبیب الإنترنت، افتقار غالبیة الأسر للوازم التواصل
    المعلوماتیة…..).
  • تحذیره من اعتماد الأقسام الافتراضیة و المنتوجات الرقمیة معیارا أخرا لمردودیة الشغیلة التعلیمیة
    أو أداة زجریة في حقھا.
  • تنبیھھ المدیریة الإقلیمیة لمراجعة مقاربتھا في تدبیر التعلم عن بعد إقلیمیا.
  • رفضھ الضغوطات التي تمارسھا الجھات الوصیة على كل فئات نساء ورجال التعلیم، من أجل فرض
    الأمر الواقع و استغلال الظرفیة العصیبة التي تمر منھا البلاد لتمریر مخططات طبقیة تستھدف تفكیك ما
    تبقى من المدرسة العمومیة و الإجھاز على حقوق و مكتسبات شغیلة القطاع.
    دعوتھ الشغیلة التعلیمیة إلى الالتفاف حول النقابة الوطنیة للتعلیم والتعبئة للدفاع عن حقوقھا و
    مكتسباتھا و عن المدرسة العمومیة ومجانیتھا.
    عن المكتب الإقلیمي

المكتب الإقلیمي للنقابة الوطنیة للتعلیم یعلن رفضھ للإجراءات الانفرادیة و الارتجالیة
للوزارة في تدبیر أزمة توقیف الدراسة، و یحذر من استغلال الظرفیة الوبائیة لتمریر


بمیدلت المجتمع استثناء عن بعد یوم السبت 4 أبریل 2020 ،و بعد وقوفھ على الظروف العصیبة التي تمر
منھا البلاد جراء جائحة كورونا التي تجتاح العالم و الإجراءات الانفرادیة و الارتجالیة التي أقدمت علیھا
وزارة التربیة الوطنیة و التكوین المھني و التعلیم العالي و البحث العلمي في القطاع، بعد توقیف الدراسة
من خلال إطلاق منصات محلیة و إقلیمیة و جھویة و وطنیة، وتسخیر قنوات إعلامیة للتعلیم عن بعد و ما
خلفتھ من مشاكل و تداعیات جمة على شغیلة القطاع و الأمھات و الآباء و المتعلمات والمتعلمین على
السواء.
یعلن ما یلي :

  • رفضھ لمنشور رئیس الحكومة القاضي بتأجیل إجراء صرف مستحقات الترقیة برسم 2019 ،و
    الإجھاز على حق أعداد كبیرة من العاطلین بإلغاء مباریات التوظیف.
  • تندیده بالاقتطاعات الجائرة من أجور نساء و رجال التعلیم.
    *رفضھ للإجراءات الفوقیة الارتجالیة التي اعتمدتھا الوزارة في تدبیر الأزمة دون إشراك النقابات و
    التي تكرس الطبقیة وتضرب في العمق مبدأ تكافؤ الفرص في التعلم.
  • إشادتھ بالروح التضامنیة و روح المبادرة التي عبر عنھا نساء و رجال التعلیم بمختلف الوسائل
    خدمة للمدرسة العمومیة و حق بنات و أبناء الإقلیم في التعلیم و التعلم في غیاب لأبسط الوسائل و المعدات
    الإلكترونیة وللتكوین المسبق.
  • تأكیده بأن انخراط الشغیلة التعلیمیة في التعلیم عن بعد سلوك أخلاقي و تطوعي یملیھ الواجب
    المھني و الضمیر الحي و الظروف الاستثنائیة و بأن التعلیم الافتراضي لا یمكنھ إطلاقا أن یكون بدیلا عن
    التعلیم الحضوري الصفي.
  • تنبیھھ لمحدودیة نجاعة خدمة التعلیم عن بعد و ضربھا لمبدأ تكافؤ الفرص (صعوبة الولوج
    للمسطحات، الطبیعة القرویة للإقلیم، ضعف التغطیة و صبیب الإنترنت، افتقار غالبیة الأسر للوازم التواصل
    المعلوماتیة…..).
  • تحذیره من اعتماد الأقسام الافتراضیة و المنتوجات الرقمیة معیارا أخرا لمردودیة الشغیلة التعلیمیة
    أو أداة زجریة في حقھا.
  • تنبیھھ المدیریة الإقلیمیة لمراجعة مقاربتھا في تدبیر التعلم عن بعد إقلیمیا.
  • رفضھ الضغوطات التي تمارسھا الجھات الوصیة على كل فئات نساء ورجال التعلیم، من أجل فرض
    الأمر الواقع و استغلال الظرفیة العصیبة التي تمر منھا البلاد لتمریر مخططات طبقیة تستھدف تفكیك ما
    تبقى من المدرسة العمومیة و الإجھاز على حقوق و مكتسبات شغیلة القطاع.
    دعوتھ الشغیلة التعلیمیة إلى الالتفاف حول النقابة الوطنیة للتعلیم والتعبئة للدفاع عن حقوقھا و
    مكتسباتھا و عن المدرسة العمومیة ومجانیتھا.
    عن المكتب الإقلیمي

المكتب الإقلیمي للنقابة الوطنیة للتعلیم یعلن رفضھ للإجراءات الانفرادیة و الارتجالیة
للوزارة في تدبیر أزمة توقیف الدراسة، و یحذر من استغلال الظرفیة الوبائیة لتمریر

IMG 20200405 214600 248  - mideltpresse.net
error: Content is protected !!