ميدلت ضمن الأقاليم التي تجني ثمار الانضباط واحترام الحجر

2020-06-11T02:43:35+01:00
2020-06-11T02:44:02+01:00
غير محدد
11 يونيو 2020
ميدلت ضمن الأقاليم التي تجني ثمار الانضباط واحترام الحجر
رابط مختصر

ميدلت بريس.نت-بقلم حميد الشابل

    بعد ما يربو من ثلاث شهور من البقاء داخل المنازل، وبعد التخفيف من الحجر الصحي بإمكان الأطفال مرافقة دويهم والذهاب إلى الحدائق من أجل الوثب، القفز واللعب ولما لا المرح ونسيان أيام الحجر والقنط. ابتداء من  11 يونيو بإمكان الجميع ممارسة الرياضة بشكل فردي مشيا على الاقدام، او على الدراجات والذهاب إلى الحدائق والمتنزهات لاستنشاق الهواء والاستمتاع بجو الربيع والانطلاق من جديد فقد طالت مدة البقاء بالبيوت حتى كاد البعض أن يقول أنها لن تنتهي.....

بدءا من يوم الغد، سنستعيد جزءا من حريتنا… بدء من الغد سيصرخ العديد منا سرا ومع نفسه او حتى بملء فيه وأمام الملأ :
ما أحلاك أيتها الحرية..!!
آن للمسنين وللمسنات الذين عانوا كثيرا و يعانون من الأمراض المزمنة والذين اتعبهم الانزواء في ركن من أركان المنزل، الخروج لزيارة الأبناء والبنات، والتملي بمحيا الأحفاد والحفيدات، لكن كمرحلة أولى داخل الأقليم أو النفود الترابي للجهة الخالية من المرض.
كم أنتم رائعون أيها الميدلتيون، صامدون مرابطون ولتوجيهات السلطات محترمين… بصبركم وتوخي الحذر واتباع الأوامر طول هذه المدة، فزتم اليوم بدرجة كبيرة على هذا المرض واستطعتم التغلب على وثيرة انتشاره بالإقليم، بفضل وعيكم ونضجكم هزمتم الوباء، والحفاظ لمدة طويلة على اعتلاء مدينتكم سبورة المدن والأقاليم التي لم تسجل بها اية حالة. إنجاز كبير حققته مدينة التفاح، وجهة درعة تافيلالت عموما ، فبتضحيات جسام لكل المتدخلين بدء من الأطر الطبية والشبه الطبية، ومواطنين عاديين، سلطات محلية قوات عمومية بمختلف تشكيلاتها رجال النظافة، مواقع إلكترونية، لجان اليقظة…بفضل العمل الدائم والمتواصل لهؤلاء الابطال، ليل نهار وطيلة مدة الحجر، تموقع اقليمنا ضمن المناطق المتموقعة في الخانة واحد، والتي تم تخفيف الحجر الصحي بها بشكل كبير.
حفاظا على هذه النتيحة و صيانة لهذه المكتسبات درءا لكل انتكاسة، قد تعيدنا لا قدّر الله للمربع الأول نهيب بالجميع مواصلة التعبئة واتباع الارشادات والنصائح.

  الاستفادة من هذا التخفيف لا يعني بأي شكل من الأشكال التهاون مع هذا المرض الخطير، والاستهانة به، بل يعني الاستفادة من مميزات المناطق 01 وفي نفس الوقت زيادة الحذر والحرص على نظافة اليدين، ووضع الكمامة، والانضباط للتوجيهات الرسمية بالابتعاد عن التجمعات السكانية افراح، اعراس، جنائز.... واتخاد أقصى درجات الحيطة خوفا من العدوى والسقوط في فخ البؤر الكبيرة.

      ما من شك أن مرحلة الحجر كانت مؤلمة وقاسية وقطعا كان لها تأثيرات سلبية من الناحية الاجتماعية والاقتصادية والنفسية على حياة الفرد والجماعة، لذلك الجميع مدعوا للبقاء على أعلى درجة  اليقضة والالتزام بتوحيهات وزارة الصحة لانها الأحرص على سلامة المواطن المغربي الأبي والعظيم.

حميد الشابل.

error: Content is protected !!