هناك اصابات في صفوف أسرة التعليم بإقليم ميدلت ….عبد الرزاق غزاوي يجيب…

2020-09-09T00:54:24+01:00
2020-09-09T00:54:28+01:00
أخبارأخبار وانشطة محلية
9 سبتمبر 2020
هناك اصابات في صفوف أسرة التعليم بإقليم ميدلت ….عبد الرزاق غزاوي يجيب…
رابط مختصر

ميدلت بريس.نت – محمد بوبيزة



بمناسبة الدخول المدرسي أثيرت مسألة إصابة أسرة التعليم بكوفيد19؛ وتناثرت هنا وهناك إصابة فلان وفلانة بالمدارس والثانويات بثنايا جغرافية الاقليم . هذه الأخبار التي رافقت الدخول المدرسي الاستثنائي، بفعل اتساع رقعة بؤر جائحة كورونا بإقليم ميدلت تطرح عدة أسئلة التي تتطلب اجابات شافية مقنعة .وفي هذا السياق أوضح السيد عبد الرزاق غزاوي المدير الإقليمي لوزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي بميدلت في إتصال هاتفي مع ميدلت بريس.نت أن المؤسسات التعليمية بإقليم ميدلت ليست بمنأى عن فيروس كورونا . شأنها شأن المؤسسات والمرافق العمومية الاخرى فهناك اصابات في صفوف رجال السلطة ؛والصحة ؛والوقاية المدنية؛ واالمؤسسة السجنية…… .فاسرة التعليم بكل مكوناتها أشخاص يعيشون في اوساط مجتمعية وقد يصابون بالفيروس ؛وربما ينقلون العدوى إلى محيطهم ومخالطيهم .فهذه مسلمات يضيف عبد الرزاق غزاوي و امور عادية مرتقبة؛ واللجنة الإقليمية لليقظة التي يرأسها السيد عامل الإقليم تتابع يوميا بدقة متناهية وبتفاصيل مضبوطة مستجدات الوضع الوبائي؛ وتتخد القرارات الملائمة التي تعالج الوضع .
ودعا المتحدث الى عدم تهويل الأمر فقد اعطيت تعليمات للسادة المدراء بالمؤسسات التعليمية لاتخاد كافة الإجراءات المناسبة لكل وضعية طارئة؛ ومراقبة صحة رجال ونساء التعليم وكذا المتعلمين والابلاغ فورا عن الحالات المشتبه فيها لاخضاعها للتحاليل المخبرية .
ولا يخفى يضيف المتحدث أن هناك من ه‍يئة التدريس وافدون من مناطق موبوءة ؛ومخالطون لحالات مصابة فضلا على وجود متعلمين مخالطين في محيطهم الاجتماعي لحالات مصابة.
فنحن يشدد المدير الإقليمي واعون بكل الاحتمالات وننسق مع السلطات الأمنية والصحية لمعالجة كل الاشكالات الطارئة وسيتم اخضاع كل المخالطين لحالة مؤكدة باي مؤسسة للتحاليل المخبرية .
وحذر المتحدث من السقوط في نشر البلبلة والتهويل في صفوف الآباء و الأمهات بنشر الاخبار السطحية الساذجة وشذرات وعناونين مسمومة .
واسترسل المتحدث شارحا أن وزارة التربية الوطنية استحضرت بعد اقرارها للتعليم الحضوري كل المثبطات ؛وارست تبعا لذلك بروتوكول متكامل يروم حماية الأمن الصحي للمتعلمين ؛واسرة التعليم داخل فضاءات المؤسسات التعليمية .

وحث المدير الإقليمي كل المتدخلين في العملية التعليمية التعلمية على الاجتهاد في بلورة أنجع الطرق لاستمرار التمدرس، و تمكين التلاميذ من مواصلة دروسهم بأيسر الوسائل، سواء أكانوا تلاميذ مدارس عمومية، أو مدارس خصوصية، وتوفير كل شروط السلامة للجميع باعتبار أن اولياء امورهم اختاروا التعليم الحضوري لان المدرسة بشكل عام هي المكان الطبيعي للتعلم والتحصيل والتكوين.
وختاما نقول فمن غير المناسب تبخيس ماتقوم به السلطات بكل تلاوينها في مواجهة فاجعة كورونا وخاصة في صفوف المتعلمين؛ كما لا ينبغي خدمة أجندة تحاول تخويف الآباء من التعليم العمومي؛ او تسعى إلى إغلاق المدارس و ربح عطلة مؤدى عنها.

error: Content is protected !!