وجهة نظر في العمل الجمعوي بميدلت.

2019-12-21T00:38:54+01:00
2019-12-21T00:39:09+01:00
غير محدد
21 ديسمبر 2019
وجهة نظر في العمل الجمعوي بميدلت.
رابط مختصر

ميدلت بريس .نت _ ادريس ايت حدو.

إن وضع برنامج واضح ودقيق لجمعية معينة، ليس بالامر الكافي بل لابد أن يواكبه وعي واقتناع بأهداف الجمعية من طرف أعضائها و منخرطيها أولا ومن قبل المحيط ومؤسسات الدولة التي ينبغي أن تواكب العمل الجمعوي وتساعده في تحقيق اهدافه النبيلة.ونلاحظ مع الاسف الشديد انغلاق اغلب الجمعيات على نفسها وسد باب الانخراط الذي يكفله القانون المؤطر للعمل الجمعوي.

80016488 173026904093331 3544030721431568384 n  - mideltpresse.net

فالتكافل والتعاون مطلوب تكريسه أولا من طرف الجسم الداخلي للجمعية (الاعضاء والمنخرطين والمستفيدين …) ثم أن الجمعية عليها الانفتاح على العالم الخارجي وأن لا تبقى منعزلة على نفسها.

ثم أن هذا التكافل والتعاون يقتضي أن يكون هناك اندماج فاعل بين مكونات الجمعية، اندماج تام يسوده التفاهم والتعاون والتآلف والتآزر بعيدا عن الشنآن والصراعات والحسابات الشخصية، بمعنى بسيط ينبغي أن يتحد الجميع ويقفوا وقفة رجل واحد لتحقيق الأهداف والغايات الانسانية النبيلة للجمعية، وهذا من سابع المستحيلات.

في الواقع مسألة التمويل والتدبير المالي تعتبر من أهم الاشكالات والمعيقات التي تواجه العمل الجمعوي: فأذا كانت الدولة بميزانيتها وإداراتها المتخصصة عاجزة على تحقيق النمو، فكيف لجمعية بسيطة تعيش على التبرعات الهزيلة والمزاجية لأجهزة الدولة أن تفعل ذلك؟ مع شح التمويل الخارجي نظرا للأزمة المالية العالمية وفقدان الثقة في أجهزة الدولة و نسيجها الجمعوي نتيجة تصرفات البعض منها.ولهذا فقد اصبح ضرع الجمعيات متاحا للاسترزاق الشخصي بشعار.اللهم ارحمني …..

error: Content is protected !!