يوميات المجلس البلدي(2).(كاع مادارو الخير في الحيين ؛اديروه في الميتين)

2021-01-10T16:05:35+01:00
2021-01-10T16:05:38+01:00
أخبار وانشطة محليةنقطة استفهام؟
10 يناير 2021
يوميات المجلس البلدي(2).(كاع مادارو الخير في الحيين ؛اديروه في الميتين)
رابط مختصر
يوميات المجلس البلدي(2).(كاع مادارو الخير في الحيين ؛اديروه في الميتين)

ميدلت بريس .نت- محمد بوبيزة.



بحرقة وألم يعتصر قلبه قال أحد الغيورين على ميدلت( كنخاف في المستقبل القريب ما يلقاوش فين ادفنو الميتين.وما يلقاوش حتى فين ادفنو روسهم)
والمؤكد فعلا أن جميع المقابر الموجودة بالمدار الحضري بميدلت فاقت طاقتها الاستيعابية ( مقابرتاشويت ،عثمان اموسى- ايت غياث،ايت الربع…..)
وما دام أن المجلس البلدي لميدلت لم يبن قبر الحياة الذي هو مقر قاراله؛ رغم أن عمره قارب الستين سنة ،فكيف سيفكر في مقابرالموتى.الا يفكرون أنهم يوماً راحلون؟؟؟
ولعل أكبر انجاز يحسب للمجلس الحالي هو بناء قبة بمقبرة( مولاي عبد القادر) بسوق الاربعاء ؛غير أن هذه الالتفاتة لم تشمل باقي المقابر بالصيانة، والتسوير، والنظافة ، علما أن الامر يتطلب فقط سندات طلب؛ ثمنها قليل وأجرها كثير.
غياب برنامج تنموي واضح ،وسيادة العشوائية ،والسياسوية ،والفساد بكل تلاوينه أغفل حقوق الاحياء ،والموتى . فيوميا هناك مسيرات تخطىء العنوان وتتوجه الى عمالة الإقليم بدل الاعتصام امام مقر المجلس للمطالبة بالماء والكهرباء؛ والطريق .
فلولا نعمة (العمالة ) التي أنقذت هذا المجلس المعمر سنة 2009 لبقي المجال الحضري قرويا بامتياز ؛ والادهي أن مصالح العمالة وجدت صعوبات في تقويم الاعوجاجات؛ والاختلالات التي طبعت سنوات من التسيير العشوائي .فها هي تدخلت مرة أخرى عبر اتقافية رباعية تم التوقيع عليها مؤخرا لتهيئة المناطق الحضرية؛ وترميم مايمكن ترميمه ،علما أنه يصعب للعطار أن يصلح بسهولة ؛وفي ظرف وجيز ما أفسدته سنوات من الفوضى والعشوائية.
فمن شجع البناء العشوائي بايرومليل ،والمو أنطارفو ،وايت غياث والشعبة ،فلا ذنب للساكنة التواقة الى بناء قبر الحياة ،فالتقصير يتحمل مسؤوليته مدبرو الشأن المحلي الذين لم يستطيعوا تهيئ هذه المناطق بشبكات الواد الحار والكهرباء والماء الصالح للشرب وربطها بالطرق ،و رغم ذلك يمنح بعض السماسرة الذين سمحت لهم الظروف للحصول على طوابع للتوقيع على الشواهد الادارية و على رخص البناء تحت الطاولة .
والاخطر أيضا أنه تم التوقيع على رخص بناء لمنازل ومؤسسات خاصة تقع وسط المجاري المائية ،وعلى مشارف روافد الوديان التي تخترق المدينة؛ علما أن المدينة مهددة بالفيضانات ،رغم أنه صرفت ميزانيات ضخمة جدا ؛قالوا بأنها مخصصة لحماية المدينة من الفيضانات.
وللتذكير فلم تكتمل محاولة تكليف مكتب دراسة سنة 2010لاعداد برنامج تنموي بثمن قدره 51 مليون سنتيم ،فرغم أن التكلفة باهضة جدا حينها لتدخل بعض السماسرة ،الا أنه لو تم انجاز البرنامج التنموي آنذاك ،ووجد من يفهمه و ينفده سيكون خارطة طريق ستتنبأ بالانفجار الديمغرافي الذي ستعرفه المدينة التي أصبحت عاصمة الاقليم ،وسيوصي البرنامج باعداد واقتناء اراضي لاستقبال الاستثمارات لتنمية الاحياء، واعداد اراضي لاقامة مقابر لضمان حرمة الاموات.

error: Content is protected !!