رجاء ميدلت يستهل مباريات الإياب بتعادل ثمين هو بطعم الفوز…؟ ؟

2020-01-19T23:23:21+01:00
2020-01-19T23:23:24+01:00
غير محدد
19 يناير 2020
رجاء ميدلت يستهل مباريات الإياب بتعادل ثمين هو بطعم الفوز…؟ ؟
رابط مختصر

ميدلت بريس.نت -مراسلة حميد الشابل

فعلها الرجال مرة أخرى وعادوا إلى القواعد بتعادل ثمين. شباب في عمر الزهور أغلبهم لم يتجاوز العقد الثاني او بالكاد تجاوز العشرين بقليل. بنضج احترافي يلعبون وبذكاء يتصرفون، وفوق رقعة الملعب يصمدون ويقنعون. مقاتلون من نوعية خاصة لأن الدماء الميدلتية تسري في عروقهم وعشق المستديرة ديدنهم.

رجاء ميدلت فرقتنا العتيدة كما عودتنا، تستهل مقابلات الإياب بالقسم الرابع شرفي عصبة مكناس تافيلالت بتعادل ثمين يوزن بالدهب لأنه ببساطة، بطعم الانتصار، فبعد توقف منتصف الموسم لأسبوعين، وبعد تطعيم الفريق بعناصر جديدة راهن بعض الخصوم على تضعضع الفريق وأفول نجمه. لكن الكتيبة الزرقاء عادت إلى ملاعب المنافسة أكثر إصرارا وعزما على البقاء في نفس المنحى الذي رُسم لها منذ بداية الموسم الحالي. انتصار ساحق أو على الأقل تعادل مشرف خارج الديار وبرأس مرفوعة وهذا هو النهج الذي عوّدنا عليه زملاء عصام الزعر.

رغم الأكراهات التي يعلمها القاصي والداني، تظل نتائج الفريق مستقرة وتدعو للتفاؤل. بالأمس فقط وفي تواصل مباشر وصريح وبثقة الصناديد وجرأة أدبية مشهودة أرسل رئيس الفريق رسائل بالواضح إلى المسؤولين وخاصة الجماعة الترابية ميدلت وللسلطات المحلية ولشخص السيد العامل بعدم التخلي عن دعم ومساندة هذا الفريق العتيد، الذي يدخل الفرحة في كل المباريات التي يُجريها في قلوب الجمهور الميدلتي المتعطش للانتصارات و صنع أمجاد كرة القدم الميدلتية.

نتفق نختلف مع الطريقة والأسلوب المتبع من طرف رئيس رجاء ميدلت في مطالبته بالحقوق التي يعتقدها من حقه، ذلك يناقش ويخصص له موضوع آخر . لكن ترك النادي بكل مكوناته يتخبط في مشاكل مادية لا اول ولا أخر لها، أمر غير مقبول وغير مستساغ. فالحق ينتزع ولا يحق لأي كان أن يمن على المواطن الميدلتي بحقه بالاستفادة من الدعم المستحق والمرصود لهذا الغرض والذي يكفله القانون وتسمح به التشريعات المعمولة.. والمدن المجاورة وتعاملها مع الفرق التي تمتلها في نفس المنافسات خير دليل على ذلك.

الرياضة صمام أمان للعديد من الآفات التي يمكن أن تعترض شبابنا. وتوفر المدينة على فرق منافسة وقوية مكسب كبير و يدل على سلامة شباب المدينة من هكذا مصائب ودرع واقي يقلل من الانحرافات..

كلنا مع الرجاء الرياضي للأستفادة سنويا، وبشكل دوري من المنح المرصودة لتشجيع الرياضة الميدلتية الفتية.

إذا أردنا صنع الأبطال وإعطاء القدوة لفلذات الأكباد علينا الالتفاف وسماع أصوات هذه الطاقات الواعدة.

مبروك الف مبروك لرجاء ميدلت الحفاظ على المقدمة والتعادل بنتيجة هدف لمثله مع الفريق المنافس شباب تونفيت في هذا التوقيت هو انتصار حقيقي.
برافو شباب…. برافو شباب

حميد الشابل

error: Content is protected !!