قافلة ”انطلاقة” درعة تافيلالت تنهي جولتها بإقليم ميدلت ؛ وتتدارس الحصيلة والشباب يسجل ملاحظات….

2021-04-20T21:57:04+01:00
2021-04-20T21:57:06+01:00
أخبارأخبار وانشطة محليةمجتمع
20 أبريل 2021
قافلة ”انطلاقة” درعة تافيلالت تنهي جولتها بإقليم ميدلت ؛ وتتدارس الحصيلة والشباب يسجل ملاحظات….
رابط مختصر

ميدلت بريس.نت – متابعة.

احتضنت أقاليم جهة درعة تافيلالت بحماس كبير منذ أواخر شهر مارس وشهر أبريل الجاري قافلة “انطلاقة ” درعة تافيلالت؛ التي تستهدف مواكبة شباب الجهة حاملي المشاريع نحو مستقبل افضل.و انخرط عمال أقاليم الجهة الخمسة (ورزازات ، زاكورة ، تنغير، الرشيدية و ميدلت.)في المبادرة باعتبار أنها قاطرة للتنمية السوسيو- اقتصادية.

175506400 636502931079057 6134982333771062964 n - mideltpresse.net

وفي كل مدينة حطت بها القافلة ، كان مدير المركز الجهوي للاستثمار لجهة درعة تا فيلات يقدم للسادة عمال الأقاليم والوفود المرافق لهم، شروحات حول هذه المبادرة التي تستهدف الشباب و حاملي أفكار المشاريع الاستثمارية والتي تسعى إلى تحقيق القرب منهم، عبر مواكبتهم ودعم أفكار المشاريع الاستثمارية الخاصة بهم.وفضلا عن ذلك وفر المنظمون للقافلة منسقون وموجهون وبنكيون لتلقي الطلبات وتوجيه حاملي المشاريع. ولا شك أن منظمي القافلة حققوا التعريف بالبرنامج المندمج لدعم و تمويل المقاولات انطلاقا من أقاليم جهة درعة تافيلالت؛ وكونوا قاعدة بيانات تتعلق بالشباب ومشاريعهم لمواكبتهم بشكل أفضل بالجهة.

175528663 636502894412394 9202096035164969981 n - mideltpresse.net

غير أن الشباب الذين تقدموا بطلبات للقافلة سجلوا ملاحظات مهمة واولها- هل يملك المركز الجهوي للاستثمار الفلاحي تصور تنموي دقيق خاص بكل إقليم يبين المجالات ذات الأولويةالتي ينبغي دعمها والاستثمار فيها ؟؟؟-هل هناك تنسيق بين المركز الجهوي للاستثمار الفلاحي ؛وباقي المدعمين ( المبادرة الوطنية للتنمية البشرية على صعيد كل عمالة) فهناك مشاريع سبق لها ان إستفادت من دعم جهات كثيرة( المبادرة- المجالس…)ويسوقها اصحابها كأنها مشاريع جديدة!!!فهناك من يقوم بنسخ هذه المشاريع ليستفيد هنا وهناك وفي كل القوافل !!!- إعطاء الأولوية للمشاريع الشبابية الجديدة؛ واستبعاد المتطفلين على مثل هذه المبادرات الذين يتحايلون بتغيير الأسماء والادوار للاستفادة.ولهذا وجب التنسيق مع مصالح العمالات قبل الموافقة على اي مشروع .والتركيز على دعم المشاريع الشبابية بالعالم القروي ( الجماعات البعيدة عن المراكز الحضرية)لما سيكون من أثر إيجابي على تلك المناطق المهمشة.انجاح هذه المبادرة اذن رهين بمدى التنسيق اثناء دراسة المشاريع المقدمة بين المركز الجهوي للاستثمار الفلاحي ومصالح العمالات الخمس بعد وضع المجالات ذات الأولوية بكل إقليم؛ وينبغي تشجيع المشاريع التي لم يسبق لها الاستفادة ؛ واعطائها الفرصة بالدعم والمواكبة للانطلاق نحو غد أفضل.

error: Content is protected !!