الفساد …تبديد أموال عمومية على مجالس صورية لحقوق الانسان ،ولالتعويضات رؤساءوأعضاء المجالس الدستورية.

2021-12-04T11:58:23+01:00
2021-12-04T11:58:27+01:00
أخبارأخبار وطنية
4 ديسمبر 2021
الفساد …تبديد أموال عمومية على مجالس صورية لحقوق الانسان ،ولالتعويضات رؤساءوأعضاء المجالس الدستورية.
رابط مختصر

ميدلت بريس .نت – متابعة

وجّه بنسالم حميش، الكاتب ووزير الثقافة سابقا، انتقادات لاذعة إلى الفاعلين السياسيين والحزبيين، ذاهبا إلى القول إن برلمانيين أمِّيين دخلوا البرلمان عن طريق شراء الذمم، كما انتقد التعويضات المالية التي يحصل عليها رؤساء وأعضاء المجالس الدستورية.

وقال حميش، في ندوة نظمتها مؤسسة عابد الجابري للفكر، حول موضوع “المغرب إلى أين؟ أمس الجمعة: “أنزعج من كثرة المجالس، قضيت أربع سنوات في المجلس الاستشاري لحقوق الإنسان إلى جانب عمر عزيمان، ولم نكن نتقاضى ولو درهما رمزيا، لأننا نؤمن برسالتنا، لكن الأمر ليس كذلك في مجالس أخرى مثل مجلس شكيب بنموسى (اللجنة الخاصة بالنموذج التنموي)، والهيئة العليا للاتصال السمعي البصري، والمجلس الوطني لحقوق الإنسان”.

حميش ربط عوائق التنمية بالفساد، ومنه فساد النخبة السياسية، قائلا: “الذي يمثل أمامنا ونحن نطرح الرباعي السالب، الأمية والفقر والبطالة والفساد، هو أن هناك مائة برلماني دخلوا البرلمان شبه أميين بشراء الذمم والفساد”، وأردف: “مع الفساد تصير الديمقراطية لعبا واتّجارا، ويصبح الانتقال الديمقراطي وهما إن لم أقل خرافة”، وزاد: “الفساد يُضعف حتى من نسبة النمو، وقال هذا كبار الاقتصاديين”

مجالس أخرى يتم تبديد أموال عمومية مثل مجلس شكيب بنموسى (اللجنة الخاصة بالنموذج التنموي)، والهيئة العليا للاتصال السمعي البصري، والمجلس الوطني لحقوق الإنسان”.

وذهب المسؤول الحكومي السابق إلى القول إن الأجور التي يتقاضاها رؤساء وأعضاء المجالس الدستورية “عبارة عن تبذير، لأن كل عضو يتقاضى راتبا مهما”.

error: Content is protected !!