انعقاد المجلس الإداري للأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين.

2021-12-25T23:19:26+01:00
2021-12-25T23:38:20+01:00
أخبارأخبار جهوية
25 ديسمبر 2021
انعقاد المجلس الإداري للأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين.
رابط مختصر

ميدلت بريس .نت- أخبار جهوية

صادق المجلس الإداري للأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين بجهة درعة تافيلالت، اليوم السبت بالرشيدية، على مشاريع برنامج العمل الجهوي وميزانية سنة 2022.

كما وافق المجلس الإداري، الذي ترأسه وزير التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة، السيد شكيب بنموسى وانعقد تحت شعار “من أجل نهضة تربوية رائدة لتحسين جودة التعليم”، على عقد نجاعة الأداء 2022-2024، والمخطط الجهوي للتكوين المستمر 2022.

وقال السيد بنموسى خلال أشغال هذا الاجتماع، الذي عرف حضور والي جهة درعة تافيلالت وعامل إقليم الرشيدية السيد يحضيه بوشعاب، وعامل إقليم ميدلت السيد المصطفى النوحي وعامل ورزازات السيد عبد الرزاق المنصوري، إن “التنزيل الأمثل لأوراش التحول الهيكلي للمدرسة، لا يمكن أن يتحقق دون اعتماد مقاربة فعالة لقيادة التغيير مبنية على النتائج”.

وأوضح أن الأمر يتعلق أيضا بجعل الأثر على تحسين جودة المكتسبات الدراسية للتلاميذ، والتقليص من الهدر المدرسي، مؤشرين أساسيين في تقييم أداء المنظومة على كافة المستويات، معتبرا أن هذه المقاربة تستند على تعزيز المنهجية التعاقدية.

ويندرج في هذا الصدد، يضيف الوزير، عقد نجاعة الأداء الذي “سنعمل على تطويره، وتعميمه ليشمل جميع المديريات الإقليمية، وذلك بالموازاة مع التعاقد مع المؤسسات التعليمية من خلال مشروع المؤسسة المندمج”.

وأكد ضرورة اعتماد المقاربة التشاركية بتوسيع دائرة إشراك كافة الفاعلين والمتدخلين في مراحل التخطيط والتنفيذ الميداني والتقييم البعدي، وتكريس منهجية القرب ودعم الحكامة الترابية، في إطار اللاتمركز الذي يتيح هامشا أكبر للمبادرة والابتكار.

كما شدد على أهمية تثمين الموارد البشرية ودعم قدراتها التدبيرية، إذ “يتخذ هذا التحدي طابعا حاسما حينما يتعلق الأمر بالفاعلين التربويين، والمتدخلين في إحداث التغيير على مستوى المؤسسات التعليمية والفصول الدراسية”.

ودعا إلى مزيد من التبني الشامل للبرمجة المندمجة والمتعددة السنوات، بما يتناسب مع الترتيب الأمثل للأولويات بهندسة تفعيلها ومتابعة تحقيق غاياتها وأهدافها، وذلك ضمن رؤية استباقية تأخذ بعين الاعتبار استدامة الموارد المالية.

واعتبر أن الدورة الحالية للمجلس تعد أول دورة تنعقد في سياق تنزيل البرنامج الحكومي 2021-2026، الذي عبرت من خلاله الحكومة عن إرادتها القوية في تعزيز بناء الدولة الاجتماعية، اعتمادا على عدة ركائز، من بينها إصلاح المدرسة العمومية، حتى تصبح ذات جاذبية، ومشتلا لكفاءات المستقبل.

وأبرز أن التحدي الجوهري المطروح اليوم يتمثل في تسريع وتيرة تحول المدرسة المغربية لتستجيب لمعايير الجودة، بالموازاة مع تحقيق قفزة نوعية في التقليص الجذري من الهدر المدرسي، وتعزيز الإنصاف على المستويين المجالي والاجتماعي.

وذكر أن هذا الطموح يتطلب إعادة ترتيب الأولويات، عبر التركيز على التدابير ذات الأثر على جودة التعلمات، وعلى المشاريع التحولية، وفق مقاربة جديدة لقيادة التغيير، مضيفا أن هذه المقاربة تتأسس على ثلاثة محاور رئيسية تهم “مجال الإنصاف وتكافؤ الفرص”، و”المجال البيداغوجي”، و”هيئة التدريس”.

من جهته، أكد والي الجهة، أن هذه الدورة تنعقد تزامنا مع تنزيل مضامين توصيات لجنة النموذج التنموي الجديد، لاسيما تحقيق تعليم يتسم بالجودة لفائدة جميع الفئات المعنية.

وأشاد بالمنظومة التربوية الجهوية التي تقوم بمجهودات كبرى، خاصة في العالم القروي، من أجل تحسين مؤشرات العرض التربوي ومحاربة الهدر المدرسي.

وأشار إلى تسجيل تحسن كبير في مجال النقل المدرسي بالجهة الذي يروم تحسين الظروف الملائمة للدراسة، مضيفا أن أسطول النقل المدرسي انتقل من نحو 246 حافلة في سنة 2016 إلى أكثر من 300 حافلة سنة 2022.

وتميزت أشغال المجلس الإداري بتقديم عرض لمدير الأكاديمية السيد علي براد، حول الحصيلة المرحلية لتنفيذ مشاريع القانون الإطار برسم سنة 2021، ومشروع برنامج العمل الجهوي ومشروع ميزانية 2022، وعقد نجاعة الأداء 2022-2024.

كما جرى التوقيع على اتفاقية شراكة بين المديرية الجهوية لوزارة الصحة والحماية الاجتماعية، وشركة “سهام” للتأمينات، والأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين بجهة درعة تافيلالت حول “التكفل بالتلميذات والتلاميذ المؤمن لهم”.

وتم تكريم التلميذة آية العزيزي، بمناسبة حصولها على الرتبة الثانية ضمن الفريق الوطني في الأولمبياد الدولية في اللغة الفرنسية، وكذا التلميذة كوثر الموساوي إثر انتخابها رئيسة للمجلس التلاميذي الجهوي بالأكاديمية.

error: Content is protected !!