رغم تخريب معظمها …لازالت فضاءات ألعاب الأطفال بمدينة ميدلت المتنفس الوحيد لأطفالها.

2021-12-12T21:25:09+01:00
2021-12-12T21:25:13+01:00
أخبار وانشطة محلية
12 ديسمبر 2021
رغم تخريب معظمها …لازالت فضاءات ألعاب الأطفال بمدينة ميدلت المتنفس الوحيد لأطفالها.
رابط مختصر

ميدلت بريس .نت -الحسين اوبنلحسن

بعد أن شهدت مدينة ميدلت إهتماما ملحوظا  بخلق فضاءات ترفيهية للأطفال , تضمنت مجموعة متنوعة من  الألعاب  في عهد العامل الأول علي خليل  في كل من ميملال عثمان وموسى وبطريق الرشيدية  ولآلة ميمونة  استبشرت بها الساكنة خيرا إذ شكلت ملاذا يوميا  وأسبوعيا للأسر مع أبنائهم لهذه الفضاءات بل  إن بعض المدارس الخاصة  كانت تبرمج  فترات ترفيهية لتلاميذها في شكل خرجات  ميدانية محلية لها  باعتبارها  المتنفس الوحيا للأطفال.

 - mideltpresse.net

ورغم عمليات التخريب الذي طال هذه الممتلكات العمومية,  في غياب الصيانة  والحراسة  حيث أصبح  معظمها  غير صالح للاستعمال واللعب  ومع ذلك لازالت تجذب الأطفال وأسرهم إليها كلما أتيحت لهم الظروف رغم ما يشكله ما تبقى منها  من خطر عليهم.

 - mideltpresse.net

أليس من حق طفولة ميدلت  وجود فضاءات عمومية  ترفيهية  للألعاب ؟

متى سيتم إصلاح وصيانة  ما تبقى من هده الألعاب وتعويض الغير صالحة منها بأخرى ؟

لم لا خلق فضاءات ترفيهية للأطفال جديدة  موزعة بشكل عادل على أحياء المدينة ؟

فبنفس الاهتمام الملحوظ مؤخرا بملاعب القرب بالمدينة  وبفئة شباب الأحياء في مجال كرة القدم ,نتمنى أن يحظى أطفالنا أيضا بنفس القدر من الاهتمام ؟

رجاءا أيها المنتخبون فكروا في طفولة المدينة في الجانب الترفيهي .قد لا يكلفكم الكثير ماليا بتضافر جهود المجلس البلدي والإقليمي والجهوي والقطاع الخاص يمكنكم ذلك .

طفولة ميدلت تستحق الأفضل.

 - mideltpresse.net
ميدلت بريس.نت
 - mideltpresse.net
error: Content is protected !!