نادي التربية على المواطنة بثانوية الحسن الثاني يخلد الذكرى 73 لصدور الإعلان العالمي لحقوق الإنسان

2021-12-20T19:39:31+01:00
2021-12-20T19:39:33+01:00
أخبارتعليم
20 ديسمبر 2021
نادي التربية على المواطنة بثانوية الحسن الثاني يخلد الذكرى 73 لصدور الإعلان العالمي لحقوق الإنسان
رابط مختصر

ميدلت بريس نت -متابعة

احتفاء بالذكرى 73 لصدور الإعلان العالمي لحقوق الإنسان، نظم نادي التربية على المواطنة وحقوق الإنسان بثانوية الحسن الثاني التأهيلية بميدلت يوم الخميس 16 دجنبر 2021، ابتداء من الساعة الرابعة بعد الزوال بالقسم الداخلي للمؤسسة، ندوة حقوقية لفائدة تلميذات وتلاميذ الثانوية شارك في تأطيرها أساتذة وناشطون حقوقيون كل من زاوية تخصصه، وحضره بعض الاطر الإدارية والتربوية للمؤسسة. و وبعد الكلمة الترحيبية لمدير الثانوية السيد “محمد الطالب”، الذي أراد لها أن تكون تذكيرا بأهمية الموضوع ورهنيته بالنظر الى الزخم الذي حضي به في دستور2011، حيث جعل الانسان في صلب السياسات التنموية، كما أكد على تفعيل مخرجات وتوصيات مثل هكذا ندوات ولقاءات علمية على أرض الواقع وان لا تظل حبيسة القاعات المغلقة، داعيا في نفس الوقت التلميذات والتلاميذ الى الانخراط الواسع في جمعيات المجتمع المدني بالنظر الى الدور التي تلعبه في التنمية المحلية.

image 10 - mideltpresse.net

وعلاقة بالموضوع الذي اختاره النادي لأمسيته الحقوقية “التنمية وحقوق الإنسان”   حاول الأستاذ “الحسين اوبلحسن”   في مداخلته ” البيئة والتنمية المحلية”. أن يبين الدور المهم الذي لعبته جمعية ملوية العليا للنهوض بالبيئة المحلية. فبعد أن عرج على السياق العام لتأسيس الجمعية واهم المشاريع البيئية التي انخرطت فيها بدء من تأسيس دار والمنتزه والجهود المبذولة للمنتسبين للجمعية لوقف النزيف وتدهور المجال الغابوي بالإقليم، وقف على اهم المشاريع المنجزة بهذا الخصوص والمتمثل في تشجير 48 الف شجرة من البلوط والأرز سنة 2016. استهدف المشروع المنطقة أكثر هشاشة بجبل العياشي، بشراكة مع إحدى المنظمات الأمريكية(CEPF) التي تعنى بالمجالات الأكثر هشاشة في العالم إلى جانب الجماعة المحلية ايت إزدك ومندوبية المياه والغابات. فمن خلال عرض فيديو لآخر جولة تفقدية لأعضاء الجمعية (نونبر 2021) يتبين قيمة المشروع، وان شجيرات الأرز والبلوط أصبحت تأدي دورها البيئي.

image 8 - mideltpresse.net
image 9 - mideltpresse.net

أما المشرف على النادي الحقوقي، الأستاذ “عبد العالي بن امحمد” فقد اختتم الأمسية الحقوقية بمداخلة حول” دور الجماعات الترابية في دعم التنمية المحلي، الحق في التعليم نموذجا”، يستمد الموضوع أهميته  حسب المتدخل من مكانة الحق في التعليم كحق تمكيني منصوص عليه في كافة المواثيق الدولية من جهة ، ورهنية النقاش الدائر حول الدور الذي يمكن ان تلعبه المجالس المحلية المنتخبة في التنمية المحلية، والنهوض بهذا الحق الى جانب مؤسسات الدولة، وبالتالي الوفاء بالالتزامات الملقاة على عاتقها على ضوء المستجدات الدستورية والقانونية.

image 6 - mideltpresse.net
image 3 - mideltpresse.net

     كما أكد على دور الجماعات الترابية باعتبارها شريك أساسي في منظومة قطاع التعليم، وهذا ما أكدته مستجدات الوثيق الدستورية والقوانين التنظيمية ذات الصلة (الباب السابع من دستور 2011)، والمسؤولية التي أنيطت بهذه الجماعات في احقاق العديد من الحقوق، ومن ضمنها الحق في التعليم. والمادة 43 من القانون رقم78.00الخاص بالميثاق الجماعي، ينص على ان تنقل اليه عدد من الاختصاصات في مجموعة من المجالات الاقتصادية والاجتماعية والثقافية. وبهذا يمكن للمجلس البلدي ان يشكل قوة اقتراحية عندما يتعلق بالمشاريع الضخمة التي تخص التعليم.إضافة الى الأدوار المنوطة بالجماعات الترابية التي تضمنتها رؤية 2015/ 2030 للنهوض بالحق في التعليم.

   خلص المتدخل في الأخير إلى أن دور الجماعة المحلية في إصلاح التعليم ودعم الحق في التعلم، لن يكون إيجابيا ويؤتي ثماره إلا بتوفر مجموعة من الشروط الأساسية:

ـ إرساء دعائم ديموقراطية محلية حقيقية تفرز ممثلين حقيقين يكونون مسؤولين أمام المواطنين.

ـ إرساء الحكامة وحسن تدبير الشأن المحلي.

ـ الوعي بأهمية التعليم وجعله من أولويات اهتمامات المجالس المنتخبة.

ـ لا تنمية مستدامة بدون جعل حقوق الإنسان في صلب برامج ومشاريع السياسات العمومية المحلية والجهوية.

  بعد ذلك فتح باب النقاش أمام التساؤلات من قبل التلميذات والتلاميذ والتي ثمنت مثل هكذا ندوات التي تساعد حسبهم على إنماء الحس المعرفي والنقدي لدى المتمدرسين، كما عبروا عن استعدادهم للانخراط في جميع المبادرات التي تتغيى المساهمة في التنمية المحلية.

image 7 - mideltpresse.net

error: Content is protected !!