جدري البالة والفأس أشد بأسا وفتكا…أفلا تبصرون؟

2022-05-25T13:36:32+01:00
2022-05-25T13:45:09+01:00
مع الحدث
25 مايو 2022
جدري البالة والفأس أشد بأسا وفتكا…أفلا تبصرون؟
رابط مختصر

ميدلت بريس .نت- مع الحدث.

محمد بوبيزة.

يكاد يجمع أغلب الباحثين في السياسات والنظم الصحية أن الحالات الثلاث المشتبه في إصابتها بمرض جدري القردة التي تم رصدها بالمملكة،  لا تدعو للقلق .

وأوضح  المتخصصون أن هناك ثلاثة مستويات لجدري القردة  أولاها يهم الحالات المشتبه فيها، وثانيها بالحالات المحتملة، في حين أن المستوى الثالث يتعلق بالحالات المؤكدة، مشددين على أن الحالات المشتبه فيها لا تطرح أي إشكاليات سواء بالنسبة للمغرب أو في العالم.

وحسبنا أن نشيرالى أن جدري القردة هو مرض معروف منذ أزيد من 70 سنة، وتتوفر حوله معطيات كثيرة عن كيفية انتقاله، فهو ينتقل فقط في حال الاحتكاك القوي بين الأشخاص، وتبادل الثياب ،واستخدام نفس الأغطية والأكل في مكان مشترك.

وكأي وباء محتمل ينبغي توخي الحيطة والحذر ،غير أن ظهور حالات مشتبه بها في المملكة لا ينبغي تهويلها لترهيب الساكنة ،وربطها بذكرى كوفيد19 السيئة الذكر ،فالامر حسب اعتقادنا لا يستدعي فرض قيود، والتراجع عن إجراءات التخفيف، ومنع الطيران والسفر …..

وأعراض جدري القردة  تتمثل في الحمى وآلام في الرأس والمفاصل والعضلات والشعور بالإرهاق، و بعد مرور ثلاثة أيام تظهر حويصلات وقروح جلدية، فضلا عن تسجيل انتفاخ في الغدد اللمفاوية.

ووقف انتشار العدوى يقتضي اتخاذ الاحتياطات الضرورية العادية مثل غسل اليدين والتباعد وعدم مشاركة الأغراض الشخصية مع باقي الأشخاص.

وزارة الصحة أعلنت عن رصد ثلات حالات غير مؤكدة لجدري القردة، في حين تناست الحكومة المهتمة بصحة المغاربة احصاء حالات جدري البالة والفأس وتامرا  ،ولعلها على حق  لان هذه الحالات غير شاذة ،ولا تحتاج الى مجهر لرصدها، ولااحصاء دقيق .

فالمصابون بجدري البالة والفأس ،وجدري الغلاء الفاحش  تفضحهم سحناتهم السوداء ،ومزاجهم المرضي ،وأياديهم المنتفخة ،وأجسادهم المنهكة،  ولن تحتاج الحكومة الى مستشفيات ولا أوكسجين، فهي مطالبة بتوفير  كمية من الحناء الطبيعي لتدليك الايادي المتورمة ، وتزويد السوق بكميات وافرة من المسكرات.

 فالاعراض  المنتشرة في المجتمع المغربي التي لا تخطئها عيون المراقبين تترجم يوميا الى حالات العنف الاسري، والسرقة ،والكريساج والغش … فهل تستدعي  هذه الاعراض الخطيرة التي تحولت الى وباء شديد الانتشار  سياسات عمومية منصفة مستعجلة وتدابيروقائية واجراءات  علاجية سريعة ؟؟؟ أم أنها لا تعتبر مصدر قلق وازعاج لحكومتنا ؟؟؟

error: Content is protected !!