ثانوية الحسن الثاني التأهيلية بميدلت إقتحم اسوارها كوفيد ولم تقتحم ابوابها لجنة اليقظة والعاملين بها يتساءلون؟؟؟

2020-09-26T00:03:05+01:00
2020-09-26T00:03:09+01:00
أخبارتعليممحلية
26 سبتمبر 2020
ثانوية الحسن الثاني التأهيلية بميدلت إقتحم اسوارها كوفيد ولم تقتحم ابوابها لجنة اليقظة والعاملين بها يتساءلون؟؟؟
رابط مختصر

ميدلت بريس.نت- الحسين اوبنلحسن

جميل جدا ان تؤسس لجنة محلية (السلطة المحلية، السلطة الصحية والتربية الوطنية)، والتي تم احداثها بناءا على توصيات وتوجيهات لجنة اليقظة الاقليمية تحت الإشراف المباشر للسيد عامل الإقليم منذ أول اجتماع لها يوم31 غشت 2020 الذي خصص لانطلاق التتبع اليومي للمؤسسات التعليمية ارتباطا مع جائحة كوفيد 19

وجميل جدا ان تقوم هذه اللجنة المكونة من السيدين رئيس مصلحة الشؤون التربوية والمكلف بمصلحة تديير الموارد البشرية عن المديرية الاقليمية لوزارة التربية الوطنية، والسيد مدير مستشفى القرب بالريش والسيد خليفة باشا الريش يوم الخميس 24 شتنبر 2020 بزيارة لمدرسة الخنساء لإجراء التحليلات الطبية الضرورية لعينة من التلاميذ المخالطين للحالات المصابة.

عمل نشد على ايادي اللجنة الساهرة على الامن الصحي بالمؤسسات التعليمية بالإقليم على هذا التدخل الايجابي والذي سننطلق منه   كأرضية تفرض علينا طرح السؤال او التساؤلات على نفس اللجنة الموقرة :

– اين كانت هذه اللجنة وما هي التدابير التي اتخذتها حين ظهرت اكثر من حالة في بعض المؤسسات التعليمية و خاصة بالثانوية التأهيلية الحسن الثانية بميدلت حيث عدد الاصابات المؤكدة بها بين 8و16 من اساتذة المؤسسة وحارس امن شافاهم الله جميعا *الارقام تقريبية لكن 8اصابات معروفة بالأسماء * وهنا يطرح مشكل التكتم على الاصابات مما يزيد من درجة الخوف وسط الجميع   خاصة وان تحليلة كوفيد لم يقم بها كافة العاملين بالمؤسسة لأسباب موضوعية يمكن ان تشكل موضوعا لمقال قادم . فمعرفة المصابين ترفع منسوب الأخذ بالمزيد من الاحتياطات وتعطي الشعور بالأمن الصحي بالمؤسسة.؟

– هل تم تعقيم المؤسسة بالشكل المطلوب بعد ظهور هده الحالات؟

-هل تم اخضاع تلاميذ الاساتذة الدين اكتشفت حالة اصابتهم علما ان بعضهم كان قد شرع في التدريس ولو من باب الاحتراز؟

-هل تمت عملية فحص مخالطيهم ولو من باب الاحتراز؟

-هل تملك المؤسسة اسماء الاسر المصابة لتتمكن من مراقبة ابنائها المسجلين بالمؤسسة وتعفيهم من الحضور الى حين؟

-هل حضرت لجنة طبية لتحديد درجة خطورة الوضعية الوبائية بالمؤسسة؟

ربما من حسن حظ الثانوية ان الدراسة بها في بدايتها وعملية تفويج التلاميذ هو ما قلل من احتكاك الاطر فيما بينها وبينها وبين عدد أكبر من التلاميذ والا تم تسجيل عدد اكبر من الاصابات.

فرغم هذه الحالات والتي خلقت نوعا من الخوف وسط العاملين والتلاميذ واسرهم تتواصل الدراسة بالمؤسسة بشكل عادي نسبيا لكنه مشوب بالخوف والحذر الكبيرين وهو ما عبرت عنه مختلف الاطر بالمؤسسة والذين أسلموا امرهم لله ليحفظهم من تربص الفيروس بهم وهم يرددون نفس السؤال:

 لماذا تخلى عنا المسؤولين في هذا الظرف دون اتخاد اجراءات تبعث على الاطمئنان لنواصل عملنا في امان؟

لماذا لم  يتخذ اجراء الاغلاق لمدة 14 يوما واعتماد التعليم عن بعد  كما حدث في عدة مؤسسات تعليمية ظهرت بها عدد  من المصابين على الصعيد الوطني وبالجهة واخرها ثانوية مولاي علي الشريف التأهيلية بالرشيدية يوم24/09/2020  بعد تأكيد بعض الاصابات بكوفيد في صفوف الاطر التربوية بالمؤسسة وهو ما دفع باللجنة المحلية بتوقيف الدراسة بها لمدة14 يوما وتعويضها بالدراسة عن بعد مع استثناء الامتحان الجهوي وهو ما حصل  بمؤسسات تعليمية عبر ربوع الوطن والتي اعطى وزير التربية امزازي ارقاما عن عدد المؤسسات التي تم اغلاقها والتي بلغ عددها 118 مؤسسة تستقبل 61 الف تلميذ وتلميذة .

اسئلة تأخرنا كثيرا في طرحها على اللجنة المعنية لنطرحها اليوم الا تستحق أكبر وأقدم ثانوية بالإقليم وهي ثانوية الحسن الثاني التأهيلية بميدلت والتي تستقبل 2100 تلميذ وتلميذة لهذا الموسم الدراسي أكثر من 100 استاذ واستاذة اهتماما مماثلا لمدرسة الخنساء بالريش والتي نثمن زيارة اللجنة لها؟

فتواصل محدود في الزمن مع هذه اللجنة  او مع لجنة طبية واطر الثانوية كافي لتبديد مخاوفهم  و سيتفهمون اسباب عدم اتخاذ قرار اغلاقها ان كانت هناك حسابات معينة موضوعية وراء عدم اغلاقها .كل ذلك ليس دفعا لاتخاذ قرار الاغلاق وانما لخلق جو من الاطمئنان والامن الصحي الذي تركز عليه تدابير واجراءات مواجهة كورونا بالمؤسسات التعليمية .هذا الامن الصحي الذي لا تتحمل المسؤولية فيه المديرية لوحدها  بل هي مسؤولية مشتركة مع اطراف اخرى .

error: Content is protected !!