(الفضيلة تظهر من العصر) …الاغلبية المعارضة تسقط دورة أكتوبر الجهوية.

2020-10-14T18:01:28+01:00
2020-10-14T18:01:32+01:00
أخبارجهويةسياسة
14 أكتوبر 2020
(الفضيلة تظهر من العصر) …الاغلبية المعارضة تسقط دورة أكتوبر الجهوية.
رابط مختصر

ميدلت بريس .نت – م -ب.



تأكد أثناء التصويت على النقطة الاولى المتعلقة باتفاقية الطرق القروية باقليم ميدلت التي صوت ضدها 25 مستشار وصوت معها 10 مستشارين وعدم امتناع اي مستشار أن أمبراطورية الشوباني سقطت بشكل فضيع ؛وانفض حوله الاتباع ، فدورة اكتوبر2020 سيكون مآلها الافشال من طرف الاغلبية الساحقة كرد قوي على قلاع الدفاع العاطفي ،والمرافعات التي كانت تنافح بشذرات من الايات القرانية؛ والاناشيد الصوفية .

FB IMG 1602694478145 - mideltpresse.net


انقلب السحر على الساحر حيث سعى الشوباني ودهاقنته الى احراج سعيد اشبعتو ومن معه ؛بادراج نقطة تهم ساكنة11 جماعة قروية بإقليم ميدلت؛ بوضعهم أمام الامر الواقع فاما التصويت بنعم لكسب ود وأصوات المستهدفين، أو رفض الاتفاقية ونيل غضب الساكنة. وفي الحالة الاولى فالشوباني وحزبه سيتبنى هذه المشاريع ان تمت للربح السياسي.
وقد عبر الشوباني عن ذلك سابقا بقوله – ياقوم -كأنه في اجتماع السقيفة مع قريش -لاأفهم لماذا ترفضون الحضور للاسراع بانشاء الطرق وفك العزلة عن منتخبيكم؟
النقاش الدائر حول هذه النقطة كشف أن ادراج هذه النقطة ضمن جدول الاعمال كان فخا فقط، فالاتفاقية غير موقعة من طرف جميع الاطراف كما أقر الوالي بذلك بذكاء.والميزانية المرصودة للمشاريع غير موجودة في الصندوق.اذن مآل الاتفاقية هو الرفوف شأنها شأن934 اتفاقية لم ير النور منها الا 15 اتفاقية بنسبة أقل من 2 في المائة.اذن الاتفاقية لعبة سياسي ساحر أخرجها من قبعته لاحراج الخصوم السياسيين.
والمؤكد أن المجلس الجهوي لدرعة تافيلالت سيبقى أعرجا لانه خرج مائلا من البداية، فليس له بوصلة يسير عليها في غياب مخطط التنمية الجهوي والتصميم الجهوي لاعداد التراب ولهذا يسقط في التسيير الانفرادي المزاجي والسياسي للرئيس ودهاقنته.
أما المشاريع التي رأت النوربالجهة فهي مشاريع ملكية منها، مدينة المهن والكفاءات ؛وبرنامج محاربة الفوارق المجالية والاجتماعية.
خمس سنوات مرت في سجالات عقيمة؛ ونزاعات وشد الحبل ؛وأهدرت فرص التنمية الحقيقية .وتوجهت برفض ميزانيتين.
فلا يمكن أن يبكي الشوباني حسرة على ضياع (التنمية ) لانه لم يصنها بتوافق سياسي، وتسيير ديمقراطي شفاف.
والان لا تكفي الآيات القرآنية والمرافعات الانشائية، ونهج اسلوب المظلومية، واتهام الآخرين بالمؤامرة لاقناع الساكنة بان الآخرين هم (الشياطين) والمعارضة تقود سفينة الجهة إلى الهلاك.
الحل الوحيد لانقاذ تنمية الجهة ،وبعث الامل في ساكنتها اذا بقيت لديك ايها الرئيس ذرة غيرة على هذه الجهة؛ هو الاستقالة ،وارجاع المفاتيح الى الداخلية .وتقبل بعدها المحاسبة القضائية برفع الحصانة التي تنعم بها من رئيس الحكومة ؛ليقول القضاء كلمته (بدون تدخلات )في ذمتك المالية.

error: Content is protected !!